أخبار عاجلة

الصحة العالمية تخفض سن تلقى لقاح فايزر للأطفال من سن 12 إلى 5 سنوات

الصحة العالمية تخفض سن تلقى لقاح فايزر للأطفال من سن 12 إلى 5 سنوات
الصحة العالمية تخفض سن تلقى لقاح فايزر للأطفال من سن 12 إلى 5 سنوات

خفضت منظمة الصحة العالمية، العمر الموصى به للأطفال ليكونوا مؤهلين لتلقي لقاح فايزر لفيروس كورونا من سن 12 إلى 5 سنوات، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية.

وتوصي منظمة الصحة العالمية الآن حكومات العالم بالسماح باستخدام لقاح فايزر لفيروس كورونا للأطفال حتى سن الخامسة، يأتي ذلك على الرغم من المخاطر المحدودة التي يواجهها الأطفال الصغار من كورونا، والتوصية من كبير علماء المنظمة بعدم إعطاء جرعة معززة للأطفال الأصحاء.

تظهر بيانات مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكى، أن الأطفال يشكلون أقل من 0.1% من وفيات كورونا في الولايات المتحدة، ووجدت دراسة من العام الماضي أن نصف حالات الشباب لا تظهر عليهم أعراض.

وأوصت المنظمة أيضًا باستخدام جرعة معززة من لقاح فايزر Pfizer Booster ، وهو عكس التوصيات السابقة.

وأشارت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية ، إلى أن منظمة الصحة العالمية خفضت الحد الأدنى للسن الموصى به للقاح فايزر لفيروس كورونا من 12 إلى 5 سنوات، وتأتي هذه التوصية بعد أن عقدت مجموعة الخبراء الاستشارية الاستراتيجية بشأن التحصين اجتماعا يوم الأربعاء لتقييم اللقاح، وأضافوا أن هذه الفئة العمرية هي الأقل أولوية للحصول على اللقطة.

وقالت الصحيفة، تم الموافقة على لقاح فايزر بالفعل للأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 5 سنوات في أمريكا، إنه الأكثر استخدامًا في معظم أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة.

وأوضحت الصحيفة، أن هذه التوصية تأتي توصية منظمة الصحة العالمية على الرغم من الخطر الضئيل الذي يواجهه الأطفال الصغار من الفيروس، حيث أفاد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ، "CDC"، الأسبوع الماضي أن القاصرين يشكلون أقل من 0.1% من الوفيات الناجمة عن الفيروس في الولايات المتحدة.

وقال أليخاندرو كرافيوتو رئيس المجموعة الاستشارية ساج SAGE في إفادة: "هذه الفئة العمرية (5-11) هي في أدنى فئة استخدام للتلقيح من حيث الأولوية باستثناء الأطفال الذين يعانون من أمراض مصاحبة".

قالت مديرة اللقاحات في منظمة الصحة العالمية، كيت أوبراين، إنه لم يتم إثارة مخاوف تتعلق بالسلامة لتطبيق لقاح فايزر في سن 5 إلى 11 عامًا في التجارب السريرية.

وأكدت الصحيفة، أن اللجنة أوصت أيضًا بضرورة إعطاء جرعات معززة من لقاح فايزر لمدة 4 أشهر إلى 6 أشهر بعد الانتهاء من السلسلة الأولية، في المجموعات ذات الأولوية العالية مثل كبار السن والعاملين الصحيين.

وأضاف كرافيوتو: "إن زيادة تغطية الجرعات المعززة للمجموعات ذات الأولوية عالية الخطورة ستؤدي عادةً إلى انخفاض أكبر في الأمراض الشديدة والوفيات مقارنة باستخدام لقاح مكافئ لزيادة تغطية التلقيح الأولية".

أكدت كرافيوتو، إن خارطة الطريق المنقحة لتحديد أولويات لقاحات كورونا أخذت في الاعتبار التوفر المتزايد للقاحات والتغطية الحالية وتداول المتغيرات المثيرة للقلق.

وقالت اللجنة، إن التوصية باستخدام جرعة فايزر المعززة كانت فقط لمجموعات ذات أولوية معينة، وأنها لا تؤيد الاستخدام "غير المقيد" في جميع الأعمار.

وقالت الصحيفة، عارضت منظمة الصحة العالمية في السابق استخدام معززات كورونا في جميع أنحاء العالم، في وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت كبيرة العلماء سمية سواميناثان إنها لا ترى أنه من الضروري أن يتلقى الأطفال الأصحاء معززات كورونا.

وأضافت،إن "الهدف هو حماية الفئات الأكثر ضعفاً، وحماية الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض خطيرة والموت، وهم السكان المسنون، الذين يعانون من ضعف المناعة بسبب الظروف الأساسية وكذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية".

يقود سواميناثان فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي لمنظمة الصحة العالمية المعني بالتحصين، لطالما انتقدت المنظمة إطلاق جرعات كورونا المعززة، معتقدة أن خطر إصابة الشخص الذي تم تطعيمه بالكامل منخفض بالفعل بما يكفي ، ويجب على الدول بدلاً من ذلك التبرع بجرعات في الخارج.

وأشارت الصحيفة، إلى إن لقاح فايزر للأطفال دون سن الخامسة هي جرعة أصغر من تلك التي تُعطى للأطفال الأكبر سنًا والبالغين، تبلغ جرعة الحجم القياسي 30 ميكروجرامًا، أما جرعة الأطفال الصغار فهي 10 ميكروجرام فقط، تم إجراء الدراسة أيضًا أثناء موجة متحور دلتا، قبل أن يهاجم اوميكرون Omicron العالم وتولت السيطرة على السلالة الأمريكية المهيمنة.

يعد أوميكرون Omicron أكثر اعتدالًا من دلتا Delta والسلالات السابقة الأخرى للفيروس، مما يجعل من المحتمل أن يكون الخطر الذي يواجهه الأطفال قد انخفض فقط.

 

وجدت دراسة لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) نُشرت الأسبوع الماضي أن الأشخاص من جميع الأعمار هم أكثر عرضة بمقدار النصف لدخول المستشفى نتيجة لعدوى أوميكرون و 91 % أقل عرضة للوفاة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لا تتجاهلها ..علامات مزعجة في الساقين تؤكد ارتفاع الكوليسترول
التالى عوامل تزيد احتمالية الإصابة بكوفيد طويل الأمد

معلومات الكاتب