آبل عرضت نظارتها للواقع المختلط على مجلس الإدارة

آبل عرضت نظارتها للواقع المختلط على مجلس الإدارة
آبل عرضت نظارتها للواقع المختلط على مجلس الإدارة

عرض المسؤولون التنفيذيون في شركة آبل نظارة الواقع المختلط القادمة على مجلس إدارة الشركة، مشيرين إلى أن تطوير الجهاز قد وصل إلى مرحلة متقدمة.

ويجتمع مجلس إدارة الشركة، المكون من ثمانية مديرين مستقلين والرئيس التنفيذي للشركة، تيم كوك، أربع مرات على الأقل في السنة. وعرضت نسخة من الجهاز على المديرين خلال الاجتماع الأخير.

وعززت آبل في الأسابيع الأخيرة أيضًا تطوير نظام rOS – وهو اختصار لنظام التشغيل الواقعي – وهو النظام الذي يشغل النظارة.

ويشير هذا التقدم، إلى جانب العرض التقديمي على المجلس، إلى أن ظهور المنتج لأول مرة يمكن أن يأتي في غضون الأشهر العديدة القادمة.

وتمثل نظارة الرأس، التي تجمع بين عناصر الواقع الافتراضي والواقع المعزز، الرهان الكبير التالي للشركة، وهي أول فئة منتجات رئيسية جديدة للشركة منذ Apple Watch في عام 2015.

وتقحم هذه النظارة العملاقة التكنولوجية في صناعة لا تزال ناشئة، وهي صناعة تهيمن عليها حاليًا شركة ميتا. وتبحث آبل عن طرق جديدة لتوسيع نشاطها التجاري للأجهزة، الذي يشكل نحو 80٪ من المبيعات السنوية.

وتهدف آبل إلى الكشف عن نظارة الرأس في وقت مبكر من نهاية هذا العام أو في وقت ما من العام المقبل، مع تخطيطها لطرح إصدار المستهلك في عام 2023.

وقد استهدفت تقديمها في مؤتمر المطورين العالمي في شهر يونيو. ولكن التحديات المتعلقة بالمحتوى وارتفاع درجة الحرارة أدت إلى تأخيرات محتملة.

وعادةً ما يكون مجلس إدارة الشركة هو أول مجموعة خارج موظفي آبل المنتظمين يرى المنتجات المستقبلية.

وعرض المسؤولون التنفيذيون المساعد الصوتي سيري على المجلس قبل عدة أسابيع من طرحه للجمهور في عام 2011، في الوقت الذي استقال فيه ستيف جوبز من منصب الرئيس التنفيذي.

خطوة آبل تشير إلى التقدم في المشروع الرئيسي

تتميز نظارة الرأس بمعالجات متقدمة – تضاهي تلك الموجودة في أحدث أجهزة ماك من آبل – بالإضافة إلى شاشات فائقة الدقة.

وبالرغم من أن النموذج الأول يوفر كلاً من VR و AR. ولكن الشركة تطور أيضًا نظارات AR قائمة بذاتها، التي تحمل الاسم الرمزي N421، لإصدارها في وقت لاحق من هذا العقد.

وعلى عكس الواقع الافتراضي، يراكب الواقع المعزز المعلومات والصور الرقمية فوق العالم الحقيقي.

ولا يزال الجهاز الحالي، الذي يحمل الاسم الرمزي N301، قيد التطوير منذ نحو عام 2015. وقد تولى مايك روكويل، نائب رئيس الشركة، قيادة المشروع، الذي يشرف عليه أيضًا دان ريتشيو، الرئيس السابق لهندسة الأجهزة في آبل.

ولدى الشركة نحو 2000 موظف يعملون على الجهاز كجزء من فريق يعرف باسم مجموعة تطوير التكنولوجيا، أو TDG.

وواجه الفريق الذي يطور الجهاز العديد من التحديات أثناء التطوير، مثل العثور على تطبيقات ومحتوى مقنع. وتضمنت العقبات الفنية أيضًا ارتفاع درجة الحرارة وتحسين الكاميرات الموجودة ضمن الجهاز.

وتطور الشركة إصدارت للواقع المعزز من تطبيقاتها الأساسية لهاتف آيفون لصالح نظارة الرأس، بالإضافة إلى التطبيقات الجديدة التي تتعامل مع مهام مثل بث المحتوى الغامر وعقد اجتماعات افتراضية.

وتم التخطيط لإزاحة الستار عن النظارة في عام 2019، مع طرحها في عام 2020. وهدفت الشركة لاحقًا للإعلان عنها في عام 2021 قبل إصدارها في عام 2022. ولكن تأجلت تلك الخطط مرة أخرى في وقت لاحق إلى عام 2022 أو 2023.

وواجه الجهاز أثناء تطويره معارضة من كبير المصممين السابق جوني إيف. وكان إيف يعتقد أنه لا يجب على آبل إصدار نظارة رأس من شأنها إخراج الناس من العالم الحقيقي.

كما رفض إيف أيضًا خطة لجعل نظارة الرأس تعمل بشكل مستقل مع خيار يجعلها أكثر قوة عند إقرانها لاسلكيًا بمركز معالجة في منزل مرتديها.

وتم إلغاء هذه الخطة، وأصبحت الإصدارات الحالية من الجهاز مستقلة فقط. وتشمل النظارة الآن نسخة أكثر قوة من شريحة M1 التي ظهرت في أحدث أجهزة الحواسيب المحمولة للشركة.

وفي المراحل الأولى من تطوير نظارة الواقع المختلط، اختبر مهندسو آبل نظامها التشغيلي عبر نظارة الرأس HTC Vive VR.

وصممت مجموعة التطوير أيضًا نظارة رأس مصغرة تستخدم شاشة آيفون والكاميرات ومجموعات الشرائح. ولكن تم إنشاء هذا الجهاز للاختبار فقط ولم تنوي الشركة بيعه.

آبل توفر ميزة تجعل مكالمات الفيديو والصوت أفضل

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بورشه تعزز علاقاتها مع ريماك للسيارات الكهربائية